منظمة الصحة العالمية تحقق في تقارير المرضى المعافين من فيروس كورونا 2019

منظمة الصحة العالمية تحقق في تقارير المرضى المعافين من فيروس كورونا 2019

منظمة الصحة العالمية تحقق في تقارير المرضى المعافين من فيروس كورونا 2019

Print Friendly, PDF & Email

أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم السبت 13/4/2020 أنها تحقق في تقارير تفيد بأن مرضى فيروس كورونا الذين كانت نتائجهم سلبية في البداية أصبحت إيجابية للفيروس بعد أيام.

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية لرويترز “نحن على علم بهذه التقارير الخاصة بأفراد أثبتت سلبيتهم لـ COVID-19 باستخدام اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR ثم بعد بضعة أيام كانت الاختبارات إيجابية مرة أخرى”.

وذكرت كوريا الجنوبية يوم الجمعة أن 91 مريضا بفيروس كورونا يعتقد أنهم تعافوا من المرض ثبتت إصابتهم بالفيروس مرة أخرى.

أوصت الدلائل الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية بشأن التدبير العلاجي السريري بأنه يجب على مريض COVID-19 الذي تم تعافية سريريًا، اختبار سلبي للفيروس مرتين، مع إجراء الفحوصات لمدة 24 ساعة على الأقل، قبل خروجه من المستشفى.

تم فحص مرضى COVID-19 في كوريا الجنوبية للخروج من المستشفى بعد اختبار سلبي للمرض – ومع ذلك، أظهرت الاختبارات التي أجريت في وقت لاحق نتائج إيجابية.

وقال مسؤولو الصحة في كوريا الجنوبية أنها ستطلق تحقيقات وبائية لتحديد السبب وراء هذا الاتجاه.

وقال جيونج إيون كيونج (Jeong Eun-kyeong)، مدير المركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، في مؤتمر صحفي أن الفيروس قد “أعيد تنشيطه” لدى المرضى، على عكس إعادة إصابة المرضى مرة أخرى” حسبما ذكرت بلومبرج.

وقال جيونج يوم الاثنين “بينما نضع وزنا أكبر على إعادة التنشيط كسبب محتمل، فإننا نجري دراسة شاملة عن ذلك”.

“كانت هناك العديد من الحالات التي يكون فيها المريض أثناء العلاج اختبار سلبي في يوم واحد وإيجابي في يوم أخر”

وقفز عدد المرضى الذين يعتقد أنهم تعافوا من فيروس كورونا، لكن نتائج اختباراتهم الإيجابية من 51 يوم الاثنين إلى 91 يوم الجمعة. بعد فترة وجيزة أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها ستنظر أيضًا في اتجاه COVID-19 الأخير في كوريا الجنوبية أيضًا.

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية لرويترز “نحن على اتصال وثيق مع خبرائنا السريريين ونعمل بجد للحصول على مزيد من المعلومات حول تلك الحالات الفردية. ومن المهم التأكد من أنه عندما يتم جمع عينات للاختبار على المرضى المشتبه بهم، يتم اتباع الإجراءات بشكل صحيح”. بالوضع الحالي.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، تظهر الدراسات الحالية أن المرضى الذين يعانون من COVID-19 المعتدل يعانون من فترة أسبوعين تقريبًا بين ظهور الأعراض والشفاء السريري. ولكن لا يزال غير واضح سبب اختبار هؤلاء المرضى بشكل إيجابي بعد أن يعتقد أنهم تعافوا من COVID-19.

وأضاف البيان: “بما أن COVID-19 هو مرض جديد، فنحن بحاجة إلى المزيد من البيانات الوبائية لاستخلاص أي استنتاجات”.

تعافى أكثر من 390 ألف شخص في جميع أنحاء العالم من فيروس كورونا المستجد، وفقًا للبيانات التي جمعها جون هوبكنز.

يعتقد خبراء الأمراض المعدية بما في ذلك الدكتور أنتوني فوسي (Dr. Anthony Fauc)، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، أن “الأشخاص الذين يتعافون [من COVID-19] محميون حقًا من إعادة العدوى”.

وفقًا لمورغان ماكفول (Morgan McFall-Johnsen) من Business Insider، فإن الأشخاص المصابين قد يصابون بأجسام مضادة يمكنها “على الأرجح محاربة فيروس كورونا إذا واجهوه مرة أخرى”، مما يجعلهم محصنين مؤقتًا ضد فيروس كورونا. وأضافت أنه غير واضح إلى متى تستمر هذه الحماية.

في الآونة الأخيرة، قال الدكتور أنتوني فوسي إن الأشخاص الذين يتعافون من فيروس كورونا سيكونون محصنين إذا انتشرت موجة ثانية من العدوى في أوائل الخريف. لكن الدراسات الأولية حول مناعة فيروس كورونا تظهر أنه ليس كل المرضى الذين تم استعادتهم يطورون الأجسام المضادة اللازمة لحماية أنفسنا من الفيروس.

المصدر:هـــنا

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

تحميل...

آخر المقالات

Print Friendly, PDF & Email