مشاهدة الصور الإباحية تعيق أداء الذاكرة العامة

مشاهدة الصور الإباحية تعيق أداء الذاكرة العامة

مشاهدة الصور الإباحية تعيق أداء الذاكرة العامة

Print Friendly, PDF & Email

نُشرت دراسة في مجلة (Journal of Sex Research) في 17 ديسمبر 2012م تقول: بأن مشاهدة الصور الإباحية تعيق أداء الذاكرة العامة.

أهم ما جاء في هذه الدراسه: بأن الأشخاص الذين يشاهدون الإباحية، دائماً ما يعانون من مشاكل مثل فقدان النوم والنسيان، وهذا يرتبط بعواقب حياتية سلبية.

كان الهدف من هذه الدراسة هو التحقق من أداء عمل الذاكرة للصور الإباحية مقارنة بالمحفزات المحايدة والسلبية والإيجابية في تصميم مجموعة تذبلية باستخدام مهمة تصويرية 4 ظهر في الرجال من جنسين مختلفين.

كانت النتيجة الرئيسية للدراسة أسوأ أداء لعمل الذاكرة للصور الإباحية مقارنة بالمحفزات المحايدة والسلبية والإيجابية. ويمثل هذا عددًا أقل من الضربات والمزيد من الإنذارات الكاذبة، بالإضافة إلى حساسية أقل في حالة الصورة الإباحية مقارنة بجميع الشروط الأخرى. فيما يتعلق بالإنذارات الزائفة والتخطي ضمن حالة الصورة الإباحية، وجدنا ارتباطات مهمة تتعلق بمؤشرات الإثارة الجنسية، مثل تقييمات الإثارة الجنسية للصور الإباحية والحاجة إلى الاستمناء بعد عرض الصورة الإباحية.

في هذه الدراسه، قام 28 شخصًا أصليًا بأربع عمليات تلاعب تجريبية لمهمة استرجاع اداء عمل الذاكره مع محفزات محايدة أو سلبية أو إيجابية أو إباحية. قام المشاركون أيضًا بتصنيف 100 صورة إباحية فيما يتعلق بالإثارة الجنسية وأشاروا إلى أن العادة السرية تحث على عرض الصورة الإباحية وبعدها. أظهرت النتائج أسوأ أداء لعمل الذاكرة في حالة الصورة الإباحية لمهمة 4 الى الوراء مقارنة بظروف الصورة الثلاثة المتبقية. علاوة على ذلك، أشار تحليل الانحدار الهرمي إلى تفسير لتنوع الحساسية في حالة الصورة الإباحية من خلال التصنيف الشخصي للصور الإباحية وكذلك من خلال تأثير معتدل لحث العادة السرية.

عرض نتيجة تحليل الانحدار الهرمي مع d ‘في حالة الصورة الإباحية في مهمة الإنحدار 4 كمتغير تابع يظهر الاعتدال حسب احتياجات الاستمناء. لا يُظهر المشاركون الذين أبلغوا عن “انخفاض الحاجة إلى ممارسة العادة السرية” أي اختلاف في أداء عمل الذاكرة سواء تم تصنيف الصور الإباحية على أنها مثيرة جنسيًا أم لا. يُظهر الأفراد الذين يبلغون عن “الحاجة الماسة إلى ممارسة العادة السرية” أداءً أسوأ لعمل الذاكرة ، إذا تم تصنيف الصور الإباحية على أنها مثيرة للغاية.

تساهم النتائج في الرأي القائل بأن مؤشرات الإثارة الجنسية بسبب معالجة الصور الإباحية تتداخل مع أداء عمل الذاكرة. تتم مناقشة النتائج فيما يتعلق بإدمان الجنس عبر الإنترنت لأن تداخل عمل الذاكرة من خلال الإشارات المتعلقة بالإدمان معروف جيدًا من الاعتماد على المواد.

المصدر: هـــنا

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

تحميل...

آخر المقالات

Print Friendly, PDF & Email