لا توجد أطعمه أو مكملات غذائية معجزة تحميك من فيروس كورونا COVID1-9

لا توجد أطعمه أو مكملات غذائية معجزة تحميك من فيروس كورونا COVID1-9

لا توجد أطعمه أو مكملات غذائية معجزة تحميك من فيروس كورونا COVID1-9

Print Friendly, PDF & Email

منذ الانتشار العالمي لفيروس كورونا الجديد (SARS-CoV-2)، كانت هناك ادعاءات واسعة النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي بأن بعض الأطعمة والمكملات الغذائية يمكن أن تمنع أو تعالج COVID-19. على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية حاولت تبديد مثل هذه الخرافات المحيطة بالأطعمة “المعجزة” وفيروس كورونا، إلا أن المعلومات الخاطئة ما زالت مستمرة.

على الرغم من أننا جميعًا نريد حماية أنفسنا من COVID-19، لا يوجد حاليًا دليل على أن تناول أطعمة معينة أو اتباع أنظمة غذائية معينة سيحميك من الفيروسات التاجية.

إليك بعض الأساطير الأكثر شيوعًا التي تم فضحها:

خرافة 1: الثوم

هناك بعض الأدلة التي تبين أن الثوم له تأثيرات مضادة للبكتيريا، حيث تشير الدراسات الحالية إلى أن المركبات النشطة للثوم (بما في ذلك الأليسين، كحول الأليل وثنائي كبريتيد ثنائي الآليل) تحمي ضد بعض أنواع البكتيريا مثل السالمونيلا والمكورات العنقودية الذهبية. ومع ذلك، فإن الأبحاث التي تدرس خصائص الثوم المضادة للفيروسات محدودة.

على الرغم من أن الثوم يعتبر غذاءً صحيًا، إلا أنه لا يوجد دليل يوضح أن تناوله يمكن أن يمنع أو يعالج COVID-19.

الخرافة 2: الليمون

زعم أحد مقاطع الفيديو المنتشرة على فيسبوك أن شرب الماء الدافئ بشرائح الليمون يمكن أن يحارب فيروس كورونا الجديد. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي على أن الليمون يمكن أن يعالج المرض.

الليمون هو مصدر جيد لفيتامين سي، وهو أمر مهم لمساعدة الخلايا المناعية على العمل بشكل صحيح. ومع ذلك، تحتوي العديد من الفواكه والخضروات الحمضية الأخرى على فيتامين سي.

خرافة 3: فيتامين سي

كما ذكرنا سابقًا، من المعروف أن فيتامين سي يلعب دورًا في دعم الأداء الطبيعي للجهاز المناعي. ومع ذلك، فهي ليست الأغذية الوحيدة التي تحافظ على جهاز المناعة. تأتي معظم المعلومات الخاطئة عن فيتامين سي وفيروس كورونا من الدراسات التي حققت في الروابط بين فيتامين سي ونزلات البرد. على الرغم من الادعاءات عبر الإنترنت بأن فيتامين C يمكن أن يمنع ويعالج نزلات البرد، فإن الأدلة التي تدعم ذلك ليست محدودة فحسب، بل تتعارض أيضًا. هناك أيضًا اختلافات كبيرة بين نزلات البرد وفيروسات كورونا.

لا يوجد حاليًا دليل قوي على أن المكمل بفيتامين سي سيمنع أو يعالج COVID-19.

سيلبي معظم البالغين أيضًا متطلبات فيتامين سي من نظام غذائي يتضمن مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات.

خرافة 4: الأطعمة القلوية

تشير المعلومات الخاطئة المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن الفيروس يمكن علاجه عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي على درجة PH (مستوى الحموضة) أعلى من درجة PH في الفيروس. يعتبر الرقم الهيدروجيني أقل من 7.0 حمضيًا، 7.0 الرقم الهيدروجيني متعادل، وفوق الرقم الهيدروجيني 7.0 قلوي. بعض الأطعمة “القلوية” التي قيل أنها “تعالج” فيروسات كورونا هي الليمون وحامض الليمون والبرتقال وشاي الكركم والأفوكادو.

ومع ذلك، فإن العديد من هذه المصادر على الإنترنت تعطي قيم درجة PH غير صحيحة لهذه الأطعمة. على سبيل المثال، قيل أن الرقم الهيدروجيني للليمون هو 9.9، عندما يكون في الواقع حمضيًا للغاية، مع الرقم الهيدروجيني 2. هناك ادعاءات بأن الأطعمة الحمضية يمكن أن تصبح قلوية بعد استقلابها من قبل الجسم.

بشكل عام، لا يوجد دليل يشير إلى أن الأطعمة يمكن أن تؤثر حتى على درجة PH في الدم أو الخلايا أو الأنسجة – ناهيك عن علاج الالتهابات الفيروسية. ينظم الجسم مستويات الحموضة، بغض النظر عن أنواع الطعام المستهلكة.

الخرافة 5: حمية الكيتو

يقال أن النظام الغذائي الكيتوني (الكيتو)، وهو نظام غذائي عالي الدهون ومنخفض الكربوهيدرات يحمي من COVID-19.

يأتي هذا من فكرة أنه يمكن أن “يعزز” جهاز المناعة. على الرغم من أن إحدى الدراسات أظهرت أن الكيتو قد يمنع أو يعالج الأنفلونزا، فقد استخدمت هذه الدراسة نماذج الفئران. هذا يجعل من الصعب معرفة ما إذا كان الكيتو سيكون له تأثير مماثل على البشر في منع أو علاج الأنفلونزا.

لا يوجد حاليًا أي دليل علمي يوضح أن النظام الغذائي الكيتوني يمكن أن يمنع فيروس كورونا.

نــصائـح

ذكرت جمعية الحمية البريطانية (BDA) أنه لا يوجد طعام محدد أو مكملات غذائية يمكن أن تمنع أي شخص من التقاط COVID-19. إلى جانب نصيحة منظمة الصحة العالمية، ويشجع BDA الناس على تناول نظام غذائي صحي ومتوازن لدعم الجهاز المناعي.

يمكن لنظام غذائي صحي ومتنوع يحتوي على خمس مجموعات غذائية رئيسية أن يساعد في تزويد معظم الناس بالعناصر الغذائية التي يحتاجونها. معظم العناصر الغذائية التي نحصل عليها بالفعل من نظامنا الغذائي المنتظم (بما في ذلك النحاس والفولات والحديد والزنك والسيلينيوم والفيتامينات A و B6 و B12 و C و D) تشارك جميعها في الحفاظ على وظيفة المناعة الطبيعية.

يتم تشجيع الناس أيضًا على اتخاذ تدابير وقائية ضد COVID-19، بما في ذلك غسل اليدين بشكل متكرر، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، واتباع أوامر الحظر.

ومع ذلك، تنصح BDA البالغين الذين يعيشون في المملكة المتحدة بتناول مكمل يومي من 10 ميكروجرامات من فيتامين D وتناول الأطعمة الغنية بفيتامين D، مثل الأسماك الدهنية وصفار البيض وحبوب الإفطار المدعمة لضمان مستويات كافية من فيتامين د.

هذا لأن مصدرنا الرئيسي لفيتامين D هو ضوء الشمس – وبسبب إجراءات الحظر، لا يحصل الكثير منا على ما يكفي من التعرض لأشعة الشمس.

عندما يتعلق الأمر بالمعلومات الخاطئة عبر الإنترنت، قد يكون من الصعب أحيانًا تحديد ما هو غير صحيح. ولكن بشكل عام، من المحتمل أن يكون المنتشر “مزيفة” إذا:

  • يوصي بتناول طعام أو شراب أو مكمل معين (خاصة بجرعات عالية) لعلاج ومنع الإصابة بفيروس كورونا.
  • يشجع على تقييد المجموعات الغذائية الرئيسية من نظامك الغذائي.
  • يفرد بعض المواد الغذائية مقارنة بالأطعمة الأخرى للحماية أو علاج فيروس.
  • يتضمن عبارات كبيرة (طنانه) – مثل “تطهير” ، أو “شفاء” ، أو “علاج” ، أو “تعزيز” ، أو “إزالة السموم” ، أو “أطعمة خارقة” – عند التوصية بسلعة أو مكمل غذائي واحد.
  • لا يتم توفيرها من قبل هيئة أو منظمة صحية موثوقة وموثوق بها، مثل NHS أو منظمة الصحة العالمية.

وسائل التواصل الاجتماعي أداة قوية ورائعة. ومع ذلك، يمكن أن يكون أيضًا محفزًا لنشر المعلومات الخاطئة. خلاصة القول هي أنه لا توجد أطعمة أو مكملات معجزة مضمونة لحماية الناس من فيروس كورونا المستجد.

بالإضافة إلى ذلك، لا توجد ادعاءات غذائية وصحية معتمدة من الاتحاد الأوروبي تفيد بأن طعامًا واحدًا أو مكملًا واحدًا يمكن أن يقاوم العدوى الفيروسية، مثل COVID-19.

المصدر: هـــنا

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

تحميل...

آخر المقالات

Print Friendly, PDF & Email