أعراض عصبية لمرضى فيروس كورونا

أعراض عصبية لمرضى فيروس كورونا

مرضى فيروس كورونا يبلغون عن أعراض عصبية. إليك ما تحتاج إلى معرفته

Print Friendly, PDF & Email

مع استمرار ارتفاع أعداد حالات COVID-19 في جميع أنحاء العالم، بدأنا نشهد عددًا متزايدًا من التقارير حول الأعراض العصبية. تشير بعض الدراسات إلى أن أكثر من ثلث المرضى تظهر عليهم أعراض عصبية.

في الغالبية العظمى من الحالات، يعتبر COVID-19 عدوى تنفسية تسبب الحمى والأوجاع والتعب والتهاب الحلق والسعال، وفي الحالات الأكثر شدة، ضيق التنفس.

ومع ذلك، فإننا نفهم الآن أن كوفيد-19 يمكن أن يصيب الخلايا خارج الجهاز التنفسي ويسبب مجموعة واسعة من الأعراض من أمراض الجهاز الهضمي (الإسهال والغثيان) إلى تلف القلب واضطرابات تخثر الدم. يبدو أن علينا إضافة أعراض عصبية إلى هذه القائمة أيضًا.

حددت العديد من الدراسات الحديثة وجود أعراض عصبية في حالات COVID-19. بعض هذه الدراسات هي تقارير حالة حيث لوحظت أعراض لدى الأفراد.

وصفت عدة تقارير مرضى COVID-19 الذين يعانون من متلازمة Guillain-Barré. متلازمة غيلان باريه هي اضطراب عصبي حيث يستجيب الجهاز المناعي للعدوى وينتهي بهجوم الخلايا العصبية عن طريق الخطأ، مما يؤدي إلى ضعف العضلات والشلل في نهاية المطاف.

وقد وصفت دراسات حالات أخرى التهاب الدماغ COVID-19 الشديد (التهاب الدماغ والتورم) والسكتة الدماغية لدى الشباب الأصحاء الذين يعانون من أعراض COVID-19 الخفيفة.

كما حققت دراسات أكبر من الصين وفرنسا في انتشار الاضطرابات العصبية في مرضى COVID-19. وقد أظهرت هذه الدراسات أن 36% من المرضى يعانون من أعراض عصبية.

كانت العديد من هذه الأعراض خفيفة وتشمل أشياء مثل الصداع أو الدوخة التي يمكن أن تسببها استجابة مناعية قوية. كما شوهدت أعراض أخرى أكثر تحديدًا وشدة وتشمل فقدان الرائحة أو الذوق وضعف العضلات والسكتة الدماغية والنوبات والهلوسة.

تظهر هذه الأعراض في كثير من الأحيان في الحالات الشديدة، مع تقديرات تتراوح من 46% إلى 84% من الحالات الشديدة التي تظهر عليها أعراض عصبية. كما شوهدت التغيرات في الوعي، مثل الارتباك واضطراب الحركة، في الحالات الشديدة وتبين أنها استمرت بعد الشفاء.

عبور الحاجز الدموي الدماغي

قد يتسبب فيروس كورونا المستجد، وهو الفيروس التاجي الذي يسبب COVID-19، في حدوث اضطرابات عصبية عن طريق العدوى المباشرة للدماغ أو نتيجة التنشيط القوي لجهاز المناعة.

وجدت الدراسات الحديثة أن الفيروس التاجي الجديد في أدمغة الحالات المميتة لـ COVID-19. وقد اقترح أيضًا أن إصابة الخلايا العصبية الشمية في الأنف قد تمكن الفيروس من الانتشار من الجهاز التنفسي إلى الدماغ.

تعبر خلايا الدماغ البشري عن بروتين ACE2 على سطحها. ACE2 هو بروتين مهم جداً في تنظيم ضغط الدم وهو المستقبل الذي يستخدمه الفيروس للدخول وإصابة الخلايا. يوجد ACE2 أيضًا على الخلايا البطانية التي تبطن الأوعية الدموية.

قد تسمح عدوى الخلايا البطانية للفيروس بالمرور من الجهاز التنفسي إلى الدم ثم عبر الحاجز الدموي الدماغي إلى الدماغ. بمجرد دخول الدماغ، قد يسبب تضاعف الفيروس اضطرابات عصبية.

تؤدي عدوى فيروس كورونا المستجد أيضًا إلى استجابة قوية جدًا من قبل الجهاز المناعي. قد تسبب هذه الاستجابة المناعية اضطرابات عصبية بشكل مباشر في شكل متلازمة غيلان باري. لكن التهاب الدماغ قد يسبب أيضًا أضرارًا عصبية بشكل غير مباشر، مثل تورم المخ. وهو مرتبط – على الرغم من أنه لا يسبب بالضرورة – بأمراض الأعصاب مثل الزهايمر وباركنسون.

ليست فريدة، لكنها ما زالت مقلقة

إن مرض فيروس كورونا المستجد ليس فريدًا في كونه فيروسًا تنفسيًا يمكن أن يصيب الدماغ أيضًا. يمكن أن تصيب الأنفلونزا والحصبة والفيروسات المخلوية التنفسية جميع الدماغ أو الجهاز العصبي المركزي وتسبب أمراضًا عصبية.

كما تم اكتشاف فيروسات تاجية أخرى تصيب الدماغ وتسبب اضطرابات عصبية.

عادةً ما يتسبب فيروس كورونا التاجي الموسمي ذي الصلة HCoV-OC43، في ظهور أعراض تنفسية خفيفة للغاية، ولكن يمكن أن يسبب أيضًا التهاب الدماغ لدى البشر. وبالمثل يمكن للفيروس التاجي الذي يسبب فيروس ميرس وفيروس سارس لعام 2003 أن يسبب اضطرابات عصبية شديدة.

إن دخول فيروسات الجهاز التنفسي إلى الدماغ أمر نادر الحدوث. ولكن مع وجود الملايين من عدوى COVID-19 في جميع أنحاء العالم، هناك خطر الإصابة بأمراض عصبية كبيرة، خاصة في الحالات الشديدة.

من المهم أن تكون على دراية بإمكانية ظهور المظاهر العصبية لـ COVID-19، أثناء المرض الحاد وكذلك احتمال حدوث تأثيرات طويلة المدى. هذا يسلط الضوء أيضًا على الأهمية المستمرة لمنع انتقال الفيروس وتحديد أولئك الذين أصيبوا بالعدوى.

المصدر: هـــنا

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

تحميل...

آخر المقالات

Print Friendly, PDF & Email