مؤشر إزدياد التسمم بالزيوت العطرية

مؤشر إزدياد التسمم بالزيوت العطرية

التسمم بالزيت الأساسي أصبح في الازدياد. إليك ما تحتاج معرفته

Print Friendly, PDF & Email

تعتبر الزيوت العطرية خيارًا شائعًا للأشخاص الحريصين على علاج مجموعة متنوعة من الأمراض، بدءًا من العدوى البسيطة وحتى الإجهاد. لكن البيانات الجديدة تشير إلى أن الناس يعرضون صحتهم للخطر بشكل متزايد عندما يلجأون إلى هذه المستخلصات العطرية النباتية.

كشف تحليل جديد من أستراليا، استنادًا إلى سجلات مركز السموم في ولاية نيو ساوث ويلز (New South Wales)، عن زيادة في عدد حالات التسمم بالزيوت العطرية في السنوات الأخيرة، مع أكثر من نصف المكالمات إلى المركز بخصوص الأطفال.

حدد باحثون من جامعة سيدني 4،412 حالة تعرض للزيت العطري يرجع تاريخها إلى يوليو 2014 ويونيو 2018، وقاموا بتقسيمها إلى أوقات ونوع الزيت والتغيرات بمرور الوقت وخصائص الفرد المصاب.

ووجدوا أنه من عام 2014 إلى عام 2015، تم إجراء 1011 مكالمة إلى المركز من قبل أفراد أو آباء في إحتمالية وجود تسمم. في عام 2017 إلى 2018، ارتفع هذا الرقم بأكثر من 16%، إلى 1177 حالة.

معظم حالات التسمم – 80% – كانت عرضية بحتة، وتخلط الزيت مع دواء آخر مثل شراب السعال. نتج حوالي 2% فقط من أخذ الزيت العطري عن قصد بناءً على معلومات خاطئة.

ولعل الأكثر إثارة للقلق هو أنه في 63% من الحالات، كان الشخص المصاب أقل من 15 عامًا.

وكتب الباحثون في تقريرهم “بداية السمية يمكن أن تكون سريعة ويمكن أن تتسبب الكميات الصغيرة (أقل من 5 ملليلتر) في حدوث سمية تهدد حياة الأطفال”

قد لا تبدو الأرقام الإجمالية ضخمة، خاصة عند مقارنتها بالحالات التي تحتوي على مواد أخرى، بما في ذلك الأدوية الفعلية.

على سبيل المثال، وجدت دراسة نشرت في وقت سابق من هذا العام بناءً على بيانات من نفس المركز أن أكثر من 95000 حالة دخول إلى المستشفى كانت نتيجة ابتلاع الباراسيتامول (acetaminophen) بين عامي 2007 و 2017 – وهو رقم كشف أيضًا عن اتجاه صاعد مثير للقلق.

وراء هذين الرقمين هناك سياق يجب أن نضعه في الاعتبار، وهو سياق يتعلق بانتشار كل وصفه (خلطة)، والطريقة التي يتم التسويق لها، واحتمال فوائدها.

كونها ضرورية لا تجعل الزيوت مهمة، لذا لا تدع الوصف يخدعك. يشير “الجوهر” إلى تتطاير الزيوت، التي تتم إزالتها عن طريق تسخين نباتات معينة، غالبًا في عملية التقطير بالبخار.

وهذا يعني أن النباتات العطرية، مثل اللافندر أو النعناع أو الأوكالبتوس، تتركب مركباتها العطرية في شكل يباع بعد ذلك للاستخدام في مواقد الزيت والمبخرات.

قد تكون رائحتها جميلة، لكن الزيوت العطرية الحديثة جذبت اهتمامًا متزايدًا كبديل طبيعي للأدوية الفعلية.

إن فصل الترويج للزيت والعلامة التجارية عن الأدلة ليس مهمة بسيطة. يبدو أن بعض الزيوت، مثل البندق والثيرول (hazel and thymol)، لها خصائص مطهرة أو مضادة للطفيليات. والروائح المهدئة، بغض النظر عن النشاط الحيوي، قد تساعد في تخفيف التوتر لأسباب نفسية.

ليست كل الزيوت مصدر قلق متساوي أيضًا. تنتج الزيوت العطرية الأكثر شيوعًا تهيج الجلد أو التهاب الجلد التماسي. يحتوي البعض الآخر على مركبات تحدث بشكل طبيعي ما يعرف باسم اضطرابات الغدد الصماء، والتي لديها القدرة على التدخل في هرموناتنا بطرق غير مرغوب فيها.

لكن الباحثين وجدوا أن أقل من نصف المكالمات التي تم إجراؤها إلى المركز كانت لزيوت الكافور العطرية. يمكن أن يؤدي تناول بضعة ملليلتر فقط إلى آلام في المعدة وغثيان، وفي بعض الحالات  تشنجات.

الوفيات الناجمة عن التسمم بالزيت العطري نادرة للغاية، ولكن تم تسجيلها. وجدت مراجعة منهجية أجريت في عام 2012 لـ 71 حالة من الآثار الضارة وحالة مؤكدة واحدة لذكر يبلغ من العمر 80 عامًا مات من التسمم بفصل الشتاء.

كما هو الحال في كثير من الأحيان مع العلاجات الطبيعية، قد يكون من السهل المبالغة في الفوائد مع التقليل من المخاطر. يُعتبر الطب في جميع أنحاء العالم بديلاً عند “مفترق طرق” للتنظيم، والسعي الى الاستفادة من الطابع العلمي للموافقة دون الشعور بالسيطرة والسلطة.

لذلك، فإن معرفة كيفية تصنيف وتنظيم استخدام الزيوت العطرية كعلاج طبي أسهل من القيام به.

لدى الباحثين بعض الأماكن التي يمكن أن نبدأ بها. وكتبوا أن “موانع التدفق والإغلاق المقاوم للأطفال ستكون مرغوبة، لكن زجاجة الزيت لا تحتاج إلا لإغلاق من هذا القبيل عندما يتجاوز حجم الزيت العطري 15 ملليلتر”.

على المستوى الفردي، يمكننا جميعًا أن نبدأ بمجرد رؤية الزيوت العطرية كمواد يحتمل أن تكون خطرة.

ينصح الباحثون بأن “التخزين الآمن مهم، ونحن نوصي بفصل الزيوت العطرية عن الأدوية الفموية لمنع الأخطاء العلاجية”.

المصدر:هـــنا ، هـــنا

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

تحميل...

آخر المقالات

Print Friendly, PDF & Email