يطور العلماء لقاح الحصبة ضد فيروس كورونا المستجد COVID-19

يطور العلماء لقاح الحصبة ضد فيروس كورونا المستجد COVID-19

يستخدم العلماء لقاح الحصبة لتطوير لكي يكون “حصان طروادة” ضد COVID-19

Print Friendly, PDF & Email

بعد أشهر فقط من حدوث الوباء، تم تطوير 115 لقاحًا لفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم. يعمل معهد باستور الفرنسي على استخدام لقاح معدّل ضد الحصبة “لخداع” الجسم لإنتاج أجسام مضادة ضد الفيروس التاجي الجديد.

في مارس وافق التحالف النرويجي لابتكارات التأهب للوباء على منحة أولية بقيمة 4.9 مليون دولار أمريكي لتمويل أبحاث المعهد قبل السريرية. إنه واحد من ثمانية مرشحين لقاح يدعمهم CEPI، على الرغم من أنه سيتم تمويل مشروعين أو ثلاثة فقط على طول الطريق حتى مرحلة التنظيم والموافقة.

تقدر CEPI أن تطوير لقاح COVID-19 الذي يمكن إنتاجه بكميات كافية لتحصين المليارات في وقت قياسي سيكلف 2 مليار دولار أمريكي. لكن عالم الفيروسات فريديريك تانغي (Frédéric Tangy) رئيس مختبر ابتكار اللقاحات بالمعهد، يقول إن التحصين هو الحل الحقيقي الوحيد للوباء.

وهو يقارن بمثابة الإبعاد الاجتماعي والعزلة الذاتية أو بوضع ضمادة على جرح غائر.

وقال تانغى لبيزنس انسايدر مستخدما الاسم العلمى للفيروس “طبقا لما نعرفه عن الامراض المعدية SARS-CoV-2، فان 60 الى 70% من السكان يحتاجون الى تحصين”.

يتمتع معهد باستور Pasteur Institute بسجل حافل في مكافحة الأمراض المعدية، سميت على اسم لويس باستور (Louis Pasteur)، الكيميائي الحيوي الفرنسي الرائد الذي طور لقاحات الجمرة الخبيثة وداء الكلب، افتتح معهد باستور في عام 1888. في السنوات المتداخلة حقق تقدمًا في تغيير قواعد التأثير ضد حمى التيفوئيد والسل وشلل الأطفال والحمى الصفراء وفيروس نقص المناعة البشرية وغيرها من الظروف.

وقال تانغي: في الوقت الحالي تركز جميع الأقسام البالغ عددها 133 قسمًا في حرم المعهد في باريس على جائحة COVID-19.

في يناير، أكمل علماء باستور أول تسلسل جينوم كامل للفيروس التاجي في أوروبا، بعد أيام فقط من الإبلاغ عن أول حالات إصابة بـ COVID-19 في فرنسا. لقد كانت خطوة أساسية في فهم ما إذا كان الفيروس قد تحور بشكل ملحوظ من اكتشافه الأولي في ووهان، الصين.

اختبر المعهد لقاحاً معدلاً ضد مرض الحصبة لمكافحة الفيروسات الأخرى

يقوم فريق تانغي بتعديل لقاح الحصبة القياسي ليشمل بروتين واحد من مرض SARS-CoV-2. يأملون أن يؤدي ذلك إلى استجابة مناعية مكافئة لقاح الحصبة والتهاب الغدة النكافية والحصبة الألمانية الحالي.

تحفز اللقاحات الضعيفة مناعة قوية وطويلة الأمد بعد الحقن الواحد وغير مكلفة للتصنيع. يعني استخدام لقاح الحصبة المرخص أيضًا أن عمليات الاختبار وبراءات الاختراع ستسير بشكل أسرع.

قال تانغي: “يمكن لكل مصنع في العالم إنتاج لقاح ضد الحصبة”.

وقد أسفرت الاستراتيجية بالفعل عن نتائج مبشرة للقاح النموذج الأولي للمعهد ضد الشيكونغونيا (Chikungunya)، والذي يصيب الملايين في جنوب آسيا وأفريقيا كل عام، مما يتسبب في تورم المفاصل وآلام العضلات والطفح الجلدي. يمكن أن يثبت أنه مميت عند الصغار والكبار، وفي الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أساسية.

بعد سبع سنوات من التجارب السريرية، أصبح لقاح الشيكونغونيا أخيرًا في المرحلة الثالثة، عندما يتم اختبار فعاليته في آلاف الأشخاص.

قال تانغى: “ونحن نعتبر هذه السرعة”. مرشح لقاح الفيروس التاجي للمعهد يتحرك بسرعة فائقة بالمقارنة.

ما هو الجدول الزمني للقاح؟

إذا أثبت مرشح اللقاح أنه مشجع، يمكن لشركاء المعهد في مركز أبحاث اللقاحات في جامعة بيتسبرغ University of Pittsburgh’s يبدأوا اختبار الحيوانات في غضون أشهر. ستكون الخطوة التالية لشركة التكنولوجيا الحيوية النمساوية Themis لتصنيع مئات القوارير للتجارب السريرية.

ويتنبأ تانغي أن اللقاح يمكن أن يبدأ في اختباره على الأشخاص في غضون عام. وحذر من أن الباحثين يحتاجون إلى وقت كافٍ ليتمكنوا من اختبار ما إذا كانت هناك أي آثار جانبية حتى يتمكنوا من منعها أو تخفيفها.

وقال “القضية الحساسة للغاية مع لقاح لمثل هذا الفيروس هي الاستجابة المناعية، التي قد تكون أكثر فتكا من المرض نفسه”. “سيكون اللقاح الجامح خطيرًا.”

المصدر: هـــنا

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

تحميل...

آخر المقالات

Print Friendly, PDF & Email