الصبر

الصبر

النباتات الطبية: الـصبر

Print Friendly, PDF & Email

الــــصبـر

مند أكثر من 6000 سنة، تستخدم نبتة الصبر في طب الأعشاب، والأمراض الجلدية والتجميل، وقد أثبتت دراسات سريرية فعالية الصبر و خصائصه الطبية في علاج بعض الأمراض الجلدية، واضطرابات الجهاز الهضمي، وأنه من مضادات الأكسدة الممتازة لمكافحة الهرم الخلوي (شيخوخة الخلايا).


الاسم العلمي: Aloe vera, Aloe barbadensis

الأسماء الشائعة: الألويس، الصبار، وردة الصحراء، زنبق الصحراء،الصَبِر الحقيقي، الأَلْوَة الحقيقية، ألوي فيرا

الاسم الإنجليزي: Aloe vera

التصنيف النباتي: عائلة الزنبقيات، الفصيلة الزَّنبقية (Liliaceae)

طرق الاستعمال (التحضير): جل، حليب، عصير، كبسولات، المستحضرات، الكريمات، المشروبات.

الخصائص الطبية للصبر

الاستخدام الداخلي:

  • تعمل نبتة الصبر على نقص السكر في الدم (انخفاض مستوى الغلوكوز في الدم، المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم ) وعلى نقص كوليسترول الدم (انخفاض الدهون)، وكذلك تستعمل  النبتة عند مرضى السكري 2 ولرفع مستوى الكوليسترول المنحفض في الدم.
  • في اضطرابات الجهاز الهضمي: في حالة الإمساك الغير المزمن  وانتفاخ البطن.
  • مضاد للأكسدة: يعمل ضد الشيخوخة الخلوية.
  • الصبار فعال في حالات التعب المزمن، داء المبيضات (مرض فطري) والتهاب اللثة.
  • يقلل جل الصبر من خطر العدوى وله خصائص غذائية مهمة.

الاستخدام الخارجي:

  • يحسن الأمراض الجلدية  ويحد من حالات تهيج البشرة : حب الشباب، الأكزيما، الصدفية، الحروق، الدمامل، الحكة.
  • مسكن خفيف: لألأم المفاصل والعضلات والأعصاب.

الاستعمالات العلاجية المعتادة:

  • يستعمل الصبر لتخفيف مشاكل الجهاز الهضمي، تليين البشرة المجففة أو المتهيجة أو الجافة.

استعمالات علاجية أخرى للصبر اثبتت فعاليتها:

  • في حالة مرض السكري، لتأثيرنبتة الصبر على مستوى السكرفي الدم.
  • لعلاج متلازمة القولون العصبي والإمساك المزمن.

تاريخ استخدام الصبر في الأدوية العشبية

عرف لنبتة الصبر أصول في أفريقيا و بعض الجزر في المحيط الهندي. استخدم هلام هذا النبات لعلاج مشاكل الجلد والإمساك في اليونان القديمة ومصر القديمة، نقل عن بعض المؤرخين انه في القرن السادس عشر استورد الإسبان نباتات الصبر الأولى إلى أمريكا، وفي عام 1820، سجل الصبر في دستور الأدوية الرسمي للولايات المتحدة (كتاب يحتوي على جميع الأدوية المسموح باستخدامها بالإضافة إلى صفاتها وخصائصها وطرق تحضيرها – أي الصيدلية الرسمية للولايات المتحدة)، وفي عام 1935، استخدمتها مجموعة من الأطباء الأمريكيين لعلاج الحروق الناتجة عن التعرض للأشعة السينية، ومنذ ذلك الحين، الاهتمام بفضائل نبتة الصبر في تزايد في جميع أنحاء العالم .

وصف نباتي للصبر

يعتبر الصبر من النباتات الأحاديات الفلقة مثل الهليون، الخزامى، الزنبق، الثوم والثوم المعمر والبصل. يبلغ طول الصبر حوالي 70 سم، وجذوره بارزة، عدد من أوراقه سميكة و مشوكة، مثلثة الشكل وحادة الأطراف.

تبرز على سيقان الصبار زهور صفراء عل شكل أبواق و ثمارها تشبه الكبسولات (أسطوانية الشكل).

يتم أخذ جل الصبر(مادة لزجة هلامية جيلاتينية خضراء شاحبة) من وسط أوراقه، في حين يتم استخراج اللاثى (مستحلب، سائل لزج أبيض في معظم النباتات) من القنوات الصغيرة (latex) الموجودة في جذعه.

ينمو نبات الصبر على الحجر الجيري والتربة الرملية، في جو دافئ وجاف إلى حد ما. ويزرع صناعياً في الولايات المتحدة ومنطقة البحر الكاريبي والفلبين والمكسيك.

تكوين الصبر

الأجزاء المستعملة من الصبر:

يستخدم الجل ومستحلب الصبر في العلاجات النباتية والطبية، بينما يستخدم الجل فقط في الأمراض الجلدية والتجميل.

المكونات الحيوية:

مشتقات الانثراسين (هيدروكربون شبه ناقل عطري) للنسغ (عصارة السائل الذي ينتقل عبر خلايا النسيج  الوعائي الخشبي أو خلايا  اللحاء  في النباتات، الألوين (مركب مر أصفرأوبني لأغلب أنواع الصبر)، الألوة إيمودين، ألوينوسيدات وهيدروكسي-أوينز

السكريات الأحادية والسكريات المتعددة : السليلوز والمانوز والجلوكوز والألدوبنتوز و L- رامنوز.

الأحماض الأمينية: الأسبارتيك، الايسوليوسين، هيدروكسي برولين، ليسين، الميثوتيونين، فينيلالالينين، الثيونين، فالين، ليوسين (الأحماض الأمينية الأساسية) وبرولين، سيرين، التيروسين، حمض الجلوتاميك، ألانين، أرجينين، السيستين، الجلسين، الهستيدين (الأحماض الأمينية الثانوية) الفيتامينات A، B1، B2، B3، B6، B9، B12 ، PP

العناصر المعدنية: الكالسيوم والنحاس والكروم والكلور والليثيوم والحديد والمنغنيز والمغنيسيوم والفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم والزنك .

الإنزيمات: كاتاليز، الأميليز، ليباز، سيلولاز، أوكسيديز وفوسفاتاز.

عناصر أخرى: الألوين، الألويسين، حمض سينناميك، ريزستينول (مشتق كحولي لحمض السينناميك)، اللجنين، حمض الكريسوفانيك، السابونين، الزيوت المتطايرة والكولين .

استخدام الصبر والجرعة الملائمة

الجرعات:

ينبغي تطبيق هلام الصبر (جل الألوي فيرا)  بطبقات رقيقة مباشرة على الجلد.

50 مل من عصيرالصبركافي  يوميا (جرعة قصوى).

200 إلى 300 ملغ يوميا على شكل كبسولات.

الاحتياطات اللازمة لاستخدام الصبر 

عند شراء الصبر من المحلات التجارية يفضل التركيزعلى عدم احتوائه على الألوين.

لا يجب التعرض لأشعة الشمس بعد تطبيق جل الألوي فيرا على الجلد، بسبب خطر الحساسية الضوئية.

موانع استعمال الصبر:

استهلاك مستحلب الصبر مضر للنساء الحوامل والأطفال الصغار وكذلك الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي أو القرحة أو اضطرابات القلب أو الكلى. ولا  يجب وضعه مباشرة على  الجروح المتعفنة.

الآثار الجانبية  لاستعمال الصبر

الافراط في جرعات مستحلب الصبر ولمدة طويلة قد يسبب تشنجات في البطن والإسهال.

التفاعلات مع النباتات الطبية أو المكملات الغذائية:

لا ينبغي استهاك جل الصبر ومستحلبة مع نباتات ملينة، او نباتات ذات خصائص لنقص سكر أو خفض الكوليسترول  في الدم.

التفاعلات مع الادوية:

لا يجب تناول مشروب المستحلب أوالجل مع الأدوية المسهلة أو التي تخفض مستويات السكر والكوليسترول في الدم.

رأي الطبيب

فوائد  الصبر المعترف بها

الصبرعنصرأساسي  في  الخطط الغذائي  اليومي. يتكون من ثمانون عنصرً من أصل 200 عنصر تدخل في قائمة العناصر الغذائية المهمة للصحة (الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن، أحادية والسكريات، والإنزيمات)، وجود الكولين بالنبتة يساعد على تثبيت  مستوى الكوليسترول ومساعدة الكبد في العمل بشكل صحيح ويشارك في عملية الذاكرة. نبتة الصبر مفيدة بشكل خاص في منع أو مكافحة الإمساك.

جل الصبر يحسن من نضارة البشرة لخصائصه في التحفيز الحيوي. ويضاعف من 7 الى  8 مرات إنتاج الخلايا الليفية، التي تخلق الكولاجين البشري، مرطب وملين في حالات حروق الجلد السطحية والبشرة الجافة جدا.

تحذير:

يجب اتباع الجرعات المشار إليها على عبوات مشروب أوكبسولات الصبر (الجل او اللاثي)  مع استشارة الطبيب أو الصيدلي عند الحاجة.

بحوث حول الصبر 

ركز أحدث البحوث العلمية على هلامات وكريمات الصبرفي الأمراض الجلدية. أما استعمال الهلام في علاج التهابات اللثة لم تؤكد فعاليته بعد.

أجريت تجارب سريرية أخرى في علاج مرض السكري والهربس التناسلي والإمساك المزمن.

حيث أشارت بعض النتائج إلى أن المنتج الموضعي الذي يحتوي على 0.5٪ من مستخلص الصبر كان أكثر فعالية بكثير من الدواء الوهمي في المساعدة على علاج الهربس التناسلي (الافات الناتجة عن الهربس التناسلي).

المراجع والمصادر: هـــنا

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

تحميل...

آخر المقالات

Print Friendly, PDF & Email