إكتشاف الغش في زيت أركان بطريقة تحليلية جديدة

إكتشاف الغش في زيت أركان بطريقة تحليلية جديدة

إكتشاف الغش في زيت أركان بطريقة تحليلية جديدة

Print Friendly, PDF & Email

طور باحثون من معهد كوادرام (Quadram Institute) طريقة جديدة لاختبار صحة زيت أركان، وهو أحد أغلى زيوت الطعام في العالم. في السنوات الأخيرة، أصبح مطلوبًا كعنصر في مستحضرات التجميل والمنتجات الصحية، مما زاد من قيمته بشكل ملحوظ.

باستخدام آلة NMR التي تم تطويرها من قبل شركة Oxford Instruments، يمكن للطريقة فحص الجودة والأصالة، والكشف عن اختلاط زيت أركان مع بدائل أرخص. كشفت شاشة تحتوي على 28 منتجًا متاحًا تجاريًا، تم تصنيفها على أنها زيت أركان 100 ٪، أن أربعة منتجات لم تكن زيت أركان نقية، مما يشير بقوة إلى الغش بالزيوت الأخرى. مع ارتفاع الطلب على زيت أركان، يمكن أن تساعد هذه الطريقة الجديدة في حماية المستهلكين من الاحتيال، ودعم المنتجين والموردين الشرفاء.

ثمار شجرة أركان

زيت أركان مصنوع من حبات شجرة أركان، التي تنمو فقط في المغرب، ومعترف بها كمنتج إشارة جغرافية محمية. يتم إنتاجه يدويًا ويستخدم كدواء، خاصةً للحالات الجلدية، وكجزء من النظام الغذائي، حيث يشتهر أيضًا بتقديم فوائد صحية. التحقق العلمي من ادعاءاته الصحية غير مكتمله، ولكن مثل زيت الزيتون يمكن أن يكون مكونًا رئيسيًا لنظام غذائي صحي على طراز البحر الأبيض المتوسط. وهي غنية بالأحماض الدهنية والبوليفينول والمكونات الأخرى التي تم ربطها بتخفيضات في الحالات الصحية المزمنة.

في الآونة الأخيرة، كان هناك انفجار في الطلب مدفوعًا بصناعة مستحضرات التجميل، حرصًا على إدراجه كعنصر في كريمات اليد ومنتجات العناية بالشعر ومستحضرات التجميل. حلت المكابس الميكانيكية محل استخراج اليد، ولكن الأشجار نفسها بطيئة النمو، لذلك لا يزال الطلب مرتفعًا وكذلك السعر. يقدر أن يصل السوق إلى أكثر من 500 مليون دولار بحلول عام 2027، لذا فلا عجب أنه يعرف بالعامية بالذهب السائل المغربي.

كل هذا يجعل زيت أركان هدفًا جذابًا للمحتالين الذين يمكنهم استبدال الزيوت النباتية الرخيصة بزيت أركان، والتي تكلف حوالي 30 دولارًا للتر. نظرًا لاستخدامه كعنصر في مستحضرات التجميل، قد لا يلاحظ المستهلك وحتى الشركة المصنعة الفرق. هذا هو المكان الذي تدخلت فيه الدكتورة كيت كيمسلي (Dr. Kate Kemsley) وفريقها من معهد كوادرام، من خلال العمل مع Oxford Instruments، طوروا طريقة جديدة لتحليل زيت أركان، وهي سريعة ومرتفعة الإنتاجية وقوية.

تستخدم هذه الطريقة مطياف NMR الفوقي لقياس صورة مختلف الأحادية غير المشبعة (MUFA)، والبولي غير المشبع (PUFA) والأحماض الدهنية المشبعة (SFAs). من خلال التعاون مع المركز الوطني للتكنولوجيا والعلوم النووية (CNESTEN) في الرباط – المغرب، حصل الباحثون على عينات من زيت أركان مع شهادة مثبتة.

جاءت عينات من مناطق مختلفة وتم أخذها في أوقات مختلفة، للسماح للباحثين برؤية الاختلاف الطبيعي في ملامح الأحماض الدهنية.

كما تم اختبار عينات زيت أركان المخلوطة عن عمد بزيت عباد الشمس بنسب مختلفة، ويمكن تمييزها عن زيت أركان بنسبة 100٪. اختبر الباحثون أيضًا مجموعة من الزيوت النباتية المختلفة، يمكن تمييز معظمها ولكن بعضها، على سبيل المثال زيت النخالة، بدا متشابهًا جدًا استنادًا إلى ملفات تعريف MUFA و PUFA و SFA. في حين أن هذه المركبات تشكل الجزء الرئيسي من وزن هذه الزيوت، فهناك مجموعة من المركبات الثانوية الأخرى الموجودة بما في ذلك الفينوليك والتوكوفيرول والأحماض الدهنية الحرة. سمح لهم استخدام تقنيات حسابية مخصصة لدمج هذه المعلومات من الطيف بأكمله بتحديد 15 نوعًا مختلفًا من الزيت يختلف عن زيت أركان.

يستغرق الاختبار خمس دقائق فقط ولا يتطلب تحضير عينة أو مذيبات. لا تحتاج إلى تشغيلها في المختبر ولا تتطلب خبرة معينة للقيام بها، مما يجعلها مناسبة للاختبار في الموقع. يوفر قرارًا واضحًا ويعطي معلومات بدقة مناسبة لوضع العلامات الغذائية “القيمة النموذجية”. تم تمويل البحث من قبل مجلس أبحاث التكنولوجيا الحيوية والعلوم البيولوجية (BBSRC)، وهو جزء من UKRI، بدعم من Oxford Instruments ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

في مسح للزيوت المتاحة تجاريًا، اشترى الباحثون 28 منتجًا مختلفًا يحمل علامة 100٪ أركان. فشل أربعة منها في اختبار المصادقة، على الأرجح بسبب الغش بالزيوت النباتية الأخرى. هذا يدل على أن هناك بالفعل احتيال بزيت أركان. مع عدم ظهور علامات على تلاشي الطلب على زيت أركان، يجب أن تمنح هذه الطريقة الجديدة تجار التجزئة والمصنعين أداة جديدة للمساعدة على ضمان أن المنتجات التي يزودونها للمستهلكين هي كما يقولون.

المصدر:هـــنا ، هـــنا

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

تحميل...

آخر المقالات

Print Friendly, PDF & Email